• الأربعاء 19 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:55 ص
بحث متقدم

المهم سمعة "المبنى" لا الإنسان!

مقالات

جريمة في حق العالم كله، أن تدخل مستشفى لتعالج، فتخرج منه محمولاً على نعش إلى المقابر.. خاصة إن كانت الوفاة لخطأ أو إهمال بالتضامن من الأعلى سلطة إلى قاعها.
عندما توفي شقيقي محمد (أبو وليد) رحمه الله، منذ ما يقرب من شهرين، طلبوا منا في العناية المركزة بمستشفى الزقازيق الجامعي، استلامه بوصفه حيًا.. وإلا "بهدلته" في المشرحة.. وبهدلة أهله وأولاده "كعب داير" على مكاتب المستشفى بالأيام، حتى يستلموه ويدفنونه.
يعني حاجة كده تشبه "المقايضة" الرخيصة!!
وعندما سألت عن ذلك، اكتشفت أنه تقليد فرض على أهل وذوي كل من يدخل العناية حيًا، ويخرج منها جثة هامدة.. وقيل إن الهدف منه الحفاظ على سمعة العناية والمستشفى أيضًا!!
سمعة المبنى.. الخرسانة.. أهم من حياة الإنسان!!.. تموت داخل المستشفى ومطلوب من أهلك ألا يسيئوا لها..  وإلا عوقبت بالبهدلة ويعطينا ويعطيك طول العمر حتى تستلم جثة المتوفى!!
قدر لي أن أرى شقيقي قبيل وفاته بدقائق، داخل غرفة العناية.. وكانت صدمتي كبيرة، حين اكتشفت أنها اسم بلا معنى.. فهي عبارة عن صالة كبيرة رثة محشور فيها عدد كبير من الأسرة والمرضى.. وخارجها مولد وصاحبه غائب.
من الصعب أن تفصل بين ما يحدث في المستشفى الجامعي بالزقازيق، وبين ما حدث في مركز غسل الكلى بديرب نجم.. ولا في أي مبنى معني بصحة الإنسان المصري أو بسلامته أو بكرامته.
المسألة لا علاقة لها بالأطباء.. فهي فئة مظلومة (من أقل رواتب العاملين في الدولة).. شأنهم شأن المعلمين.. بمعنى أن كل ما له علاقة بالإنسان مهمل وفقير ومظلوم ولا ظهر له ولا بطن: راجع حال المستشفيات والمدارس لتعلم أن إلقاء التهم على الأطباء والمعلمين، والحملات الإعلامية عليهما، من قبيل الشوشرة المنظمة لإخفاء الأسباب الحقيقية، وهى هدر الأموال على "الميك أب" و"الشو" و"اللقطة".. على حساب التعلم والصحة.
لا تحدثني عن جمال وروعة الخطط والرؤى والنظريات والمشاريع.. مهما كان وهجها فهي تظل خادعة طالما جاءت على حساب الإنسان وكرامته وتعليمه وصحته.. أي مشروع لا يكون "الإنسان ـ المواطن" في القلب منه.. ولو تدثر بالدين أو القومية أو الوطنية.. فهو مشروع يخص صاحبه وحده.. ولا علاقة له بالإنسان واحتياجاته الأساسية من كرامة وحرية وتعليم جيد وصحة جيدة.

[email protected]

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

فى رأيك ما هو أهم حدث خلال 2018؟

  • فجر

    05:24 ص
  • فجر

    05:24

  • شروق

    06:53

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى