• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:59 م
بحث متقدم
«شيخ الأزهر»:

الهجرة علمتنا أن الشباب هو الذي يصنع التغيير

الحياة السياسية

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

متابعات - خالد الشرقاوي

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن المسلمين هاجروا مرتين إلى الحبشة نتيجة لما تعرضوا له من الإيذاء والاضطهاد، ولاقوا هناك ترحيبًا وحمايةً من النجاشي، كانت محل ثناء من النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الملك، وعندما توفي أخبر النبي الصحابة خبر وفاته في نفس اليوم، وقد كان هذا من معجزاته صلى الله عليه وسلم، وقال: "اليوم مات الملك الصالح"، وصلى عليه صلاة الجنازة.

وأوضح الإمام في حديثه على الفضائية المصرية، أن الهجرة الأولى إلى الحبشة كانت في السنة الخامسة بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، وفي السنة السابعة بعد البعثة فرض القرشيون الحصار على المسلمين، واستمر الحصار ثلاث سنوات حتى السنة العاشرة، وخلال هذه السنوات السنوات الثلاث أيضًا استمر التعذيب والمعاناة للمسلمين على قدم وساق.

وأضاف الإمام الأكبر، أنه مالم يكد يفك الحصار بعد ثلاث سنوات حتى توفيت السيدة خديجة رضي الله عنها، ومات أبوطالب، وكان الفارق بين الوفاتين شهر تقريبًا، وقد كان أبوطالب السند الأكبر للنبي صلى الله عليه وسلم، أمام قومه المكيين، وكانت السيدة خديجة رضي الله عنها، الملجأ الذي يعود إليه، ليلقى منها الكثير من الحنان والتهدئة والتسلية، وقد كان ذلك يمثل زادًا للنبي صلى الله عليه وسلم يستمر به في دعوته، وقد حزن النبي صلى الله عليه وسلم لذلك حزنًا شديدًا حتى سمي هذا العام عام الحزن.

وأوضح شيخ الازهر، أن النبي صلى الله عليه وسلم، خرج من مكة إلى الطائف، عندما علم أن المجتمع المكي ليس له فيه نصير، مشيرًا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأمل أن يكون أهل الطائف أكثر استجابة للدعوة، لأنها بلد أكثر حضارة وانفتاحًا من المجتمع المكي، لكن أمله خاب صلى الله عليه وسلم، حين تجهم أهل الطائف في وجهه الشريف، وقالوا له، "لَوْلَا نُزِّلَ هَ?ذَا الْقُرْآنُ عَلَى? رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ"، يقصدون المغيرة بن شعبة من مكة، أو عروة بن مسعود الثقفي من الطائف، لكن القرآن رد عليهم "أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ".

وتابع الإمام الأكبر، أن أهل الطائف جندوا سفاءهم ليؤذوا النبي صلى الله عليه وسلم، فرموه بالحجارة حتى أدميت قدمه الشريفة، ثم اتجه إلى حائط، وجاءه عداس، وهو الوحيد الذي استجاب له من أهل الطائف، وظل النبي صلى الله عليه وسلم، يدعو هناك 26 يومًا، يبيت فيها في الحوائط والحدائق، ويعاني وهو صامد، حتى قال دعاءه المعروف: "آللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي".

وقال الإمام الأكبر إن ثبات النبي صلى الله عليه وسلم، ليس ثباتًا بشريًا، فبحسب قوانين الطبيعة البشرية، لايمكن لبشر أن يصمد أمام هذه الأهوال، لكن الله عز وجل اصطفاه وهيأه لأن يتحمل ما يوحى إليه، وكثير من الذين يزعمون أنهم ينتمون للسلف يقولون إن النبي صلى الله عليه وسلم، بشر فقط، والحقيقة أنه بشر، لكنه بشر يوحى إليه، وهناك بشر لا يوحى إليه، وهناك فرق كبير بين الاثنين، فالذي لا يوحى إليه، يخطئ ويصيب، أما الذي لا يوحى إليه فلا.

وأضاف الإمام الأكبر أنه صلى الله عليه وسلم، عندما أراد أن يرجع إلى مكة لم يستطع دخولها، إلا في جوار مشرك، وهو مطعم بن عدي، وهنا نعرف سبب حزن النبي صلى الله عليه وسلم، على وفاة عمه أبي طالب، لأنه لو كان حيًا لما منعه أحد من دخول مكة، وقد وصل النبي صلى الله عليه وسلم، إلى يقين أن الإسلام لن يثمر ثمرة مرجوة في مكة أو الطائف.

وبين الإمام الأكبر أن النبي عليه الصلاة والسلام بدأ يفكر في موسم الحج الذي يأتي فيه العرب من كل مكان، لعله يجد من يستمع إليه، وكل ذلك بإيحاء من الله وليس من ذاته كما قد يتصور البعض، فكان صلى الله عليه وسلم يذهب إلى الناس في موسم الحج، ويعرض نفسه، ويخبرهم أنه رسول الله، ويدعوهم إلى لا إله إلا الله، وكان المكيون يترصدون له، فمرة يمشي خلفه أبو لهب ويقول للناس لا تصدقوه، أنا عمه ونحن أهله ولا تصدقوه.

واستكمل الإمام الأكبر أنه في سنة 11 بعد البعثة عرض نفسه على القبائل، فلقيه 6 من أهل المدينة من الأنصار في العقبة الأول، كان معظمهم من الشباب، وهذا درس من دروس الهجرة يعلمنا أن الشباب هو الذي يصنع التغيير، فاستمعوا إليه وأعجبوا بكلامه وأسلموا بين يديه، وفي العام 12 بعد البعثة جاءه 12 شخصًا، وبايعوه بيعة العقبة الثانية، بعد أن سمعوا من الستة الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم، في بيعة العقبة الأولى، فاستبشر بهم النبي عليه الصلاة والسلام، وأرسل معهم مصعب بن عمير ليقرأهم القرآن، ويعلمهم الصلاة، وخلال هذين العامين عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم، على إرسال المسلمين المستضعفين إلى المدينة المنورة، حيث كانت الهجرة خلال هذين العامين واجبة على القادرين.

وتابع: "في عام 13 بعد البعثة أسلم 73 رجل، ووجد صلى الله عليه وسلم أن هؤلاء يمكن أن ينتقل إليهم، ويستطيعون حمايته، وقالوا له نحن نحميك مما نحمي منه أطفالنا ونساءنا ،وكان مع النبي عمه العباس الذي أخذ عليهم العهود والمواثيق، وكان صلى الله عليه وسلم، آخر من رحل تقريبًا هو وسيدنا أبوبكر رضي الله عنه".

وأوضح أن قريشًا بعد أن سمعوا بانتشار الإسلام في المدينة، رأوا أن ذلك كارثة بالنسبة لهم، فاجتمع كبراؤهم، فقال بعضهم نحبسه، فرد عليهم آخرون أن المسلمين قد يثوروا إن حدث ذلك، وقال آخرون نخرجه من مكة، ولكن البعض خشي أن يجذب الناس خارج مكة بسبب فصاحته وحجته، فاتفقوا أن يقتلوه وانتدبوا لقتله مجموعة من الشباب يضربونه ضربة رجل واحد، فيتفرق دمه بين القبائل، ليكون بنو هاشم أمام ثأر موزع على كل القبائل، وقد ذكر القرآن الكريم ذلك: "وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ? وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ? وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ"، وهذا مظهر من مظاهر الإعجاز أن يخبر الله نبيه عما كانوا يمكرون له.

وأضاف الإمام الأكبر أن النبي صلى الله عليه وسلم ذهب إلى أبي بكر وأخبره بأنه مأمور بالهجرة، وحدد له الوقت الذي سيخرج فيه إليه ، وأمر سيدنا علي أن ينام مكانه، وخرج من بيته إلى بيت أبي بكر والقوم يتربصون به عند خروجه، إلا أنهم لم يروه، وهذا مظهر آخر من مظاهر الإعجاز، لا مجال فيه للتفسير الحسي، وسجل القرآن الكريم ذلك "وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ"، حيث تناول صلى الله عليه وسلم حفنة من تراب وقرأ عليها فلم يبصروه، رغم أن أبا جهل كان مفتوح العينين ومعه سيفه، فقد كان من ضمن الفريق.

وبين أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج ولم يره أحد إلى أن وصل إلى أبي بكر ومن هناك تزودوا بالراحلة والزاد ، وخرجوا متخفين، وأيده الله بمشرك من المشركين معه غنم يمشي بها خلفهم حتى يطمس الآثار، كما كانت السيدة أسماء بنت أبي بكر تحمل إليهم الزاد ، وكان عبد الله بن أبي بكر يقوم بدور المخابرات، يبات الليل في مكة ويسمع ماذا يقولون وماذا يرصدون، ثم يذهب متخفيا إلى الغار في الصباح.

وأوضح الإمام الأكبر أن المشركين استطاعوا أن يتتبعوا أثر النبي صلى الله عليه وسلم، حتى وصلوا إلي باب الغار الذي دخل فيه سيدنا أبو بكر والنبي (صلى الله عليه وسلم، ورأو على الغار عنكبوت وحمام يعشش على بيضه، وهذه معجزة أخرى، فباب الغار لابد أن يكون اتساعه على الأقل 50 سنتيمتر، حتى يستطيع أحد الدخول إليه، وكلنا نعرف أن العنكبوت ينسج خيوطه فقط على مساحة صغيرة، ولم نرى العنكبوت ينسج خيوطًا على هذه المساحة الكبيرة، بحسب كنب السيرة. وفعلًا سمع سيدنا أبوبكر وقع أقدامهم، وامتلأ خوفًا، لكن النبي صلى الله عليه وسلم، الذي يوحى إليه قال له" ماظنك باثنين الله ".

وأشار إلى أن سراقة عندما أراد أن يقبض الجائزة وأراد الاقتراب من الغار أطاحت به فرسه، ثم ركبها مرة أخرى ووجهها نحو الغار فساخت أرجلها في الرمل فعلم أنها معجزة فأعلن إسلامه، وطلب منه النبي صلى الله عليه وسلم أن يعمي الأمر على قريش، فعندما رجع قال إنه لا أثر لهم.

وبين الإمام الأكبر أن المعجزات استمرت حتى دخل صلى الله عليه وسلم المدينة، وتروي كتب السيرة ان الناقة مرت في كل شوارع المدينة، وكل أهل بيت يمسكون بالناقة لتبرك أمام البيت ليستضيفوا النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يقول لهم بلغة الواثق: "دعوها فإنها مأمورة"، فحتى الناقة في هذه الرحلة كانت تسير بأمر إلهي يوجهها أين تسير وأين تتوقف.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • مغرب

    05:02 م
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى