• الخميس 18 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر01:17 م
بحث متقدم
"واشنطن بوست":

بشار: إيران ستكون خارج اللعبة في هذه الحالة

عرب وعالم

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن إيران ستصبح خارج لعبة ميزان القوة في الشرق الأوسط، في حالة واحدة فقط، وهى حصول السوريين على الحرية التي طالبوا بها في ثورتهم منذ عام 2011، فحينئذ فقط سوف يتم إجبار إيران على الخروج من اللعبة.

وكشفت الصحيفة الأمريكية عن أن نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، وإيران يمهدان لشن حرب طائفية ودينية في المنطقة، إذا تتعاون الأخيرة مع "الأسد" لتغير ديمغرافية وثقافة بعض المناطق في سوريا، مع تسكين شيعة شمال سوريا والعراق بدلاً من السكان المحللين في بلد، كان "سنيًا" إلى حد كبير لعدة قرون مضت .

وتابعت الصحيفة، في تقريرها، أن إيران لا تحتاج إلى الكثير للحفاظ على وجودها في سوريا، فهي تساعد الرئيس السوري بشار الأسد في إخماد ثورة شعبية ضد نظامه القمعي، وبمساعدة الروس، ونجح الأسد وإيران في القضاء على الثوار، الذين رفض معظم العالم تسليحهم أو حمايتهم، حيث أخرجوهم من مدنهم ومناطقهم بقسوة شديدة، منوهة بأنه الآن يقال إن إيران تقوم بتنظيم التغيرات الديموغرافية والثقافية  في مناطق معينة من سوريا من خلال القمع والتشريد.

ولفتت الصحيفة إلي أن كل هذا يجب أن يتم بدون صراع مفتوح مع إسرائيل، فهذا يعني فقدان إيران السيطرة على سوريا بشكل جيد في المستقبل، كما يجب النظر في استهداف إسرائيل لمواقع مرتبطة بالإيرانيين في سوريا على أنه محاولة لتحديد قواعد الاشتباك، إذ إن إخراج إيران من سوريا يتطلب تدخلاً بريًا.

وألمح التقرير إلى أن هناك تحولاً تاريخيًا في المنطقة بأيدي إيرانية، حيث تحيي إيران مذاهب طائفية لا تتلاءم مع هذا العصر، فمن بين 20 مليون شخص كانوا يعيشون في سوريا،  غادر 11 مليون وطنهم، و في مايو الماضي ، اقترحت حكومة الأسد في المادة 10 ،  عودة المواطنين المحليين إلى ديارهم في غضون 30 يومًا أو مصادرة ممتلكاتهم إلى الأبد، و مع استمرار الحرب في العديد من المناطق ، والدمار الهائل في كل مدينة رئيسية تقريباً، سيجبر هذا القانون الملايين على البقاء مشردين أو لاجئين وسيعيد تشكيل المنطقة.

لذا من المحتمل أن يكون السكان الجدد من الشيعة السوريين من الشمال والشيعة من العراق الذين سيعيدون سكناً لبلد كان "سنيًا" إلى حد كبير لعدة قرون، وسوف تغير هذه الإحداثيات التاريخ الذي جعل الأقليات الشيعية والمسلمين السنة الأغلبية الحاكمة بالقوة.

وألمحت الصحيفة أن نظام الأسد وإيران يمهدان الطريق لحرب طائفية مستقبلية، حتى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال الأسبوع الماضي في باريس إن إيران تعمل على "إشعال حربًا دينية أخرى" مما يؤدي إلى زيادة الهجرة إلى أوروبا"، متابعًا" إذا كان منع تدهور الوضع في الشرق الأوسط مهماً لأمريكا. يجب أن يتم إنقاذ المنطقة من إيران" .

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    02:59 م
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى