• الخميس 18 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر01:43 م
بحث متقدم

خلافات داخل «دعم مصر» بسبب دمج الأحزاب

آخر الأخبار

ائتلاف دعم مصر
ائتلاف دعم مصر

عبدالله أبوضيف

تسبب تصريح محمد السويدي، رئيس "تحالف دعم مصر"، وعضو مجلس النواب حول أن نواب التحالف ليسوا ضمن عملية الدمج المزمع لعدد من الأحزاب السياسية، تحت مسمى حزب "مستقبل الوطن"، في إثارة الجدل مجددًا حول الاندماج في ظل نـأي تحالف الأغلبية بنفسه عنه.

وأثارت فكرة دمع الأحزاب، ردود فعل جاءت في أغلبها رافضة للفكرة، بدعوى أنها تهدف في الأساس إلى تهميش الحياة السياسية وحصرها في حزب واحد مؤيد للسلطة.

وقال سارة عثمان، عضو "تحالف دعم مصر"، بمجلس النواب، إن "فكرة الاندماج يتم التباحث حولها، ولم تحسم حتى اللحظة، والأمر سيترتب عليه العديد من الأمور".

وأضافت: "يتم عقد العديد من الجلسات خلال الفترة الأخيرة، في محاولة للوصول إلى الصيغة الأنسب حول عملية الدمج".

وحول التصريحات المتضاربة من قبل الأحزاب المرشحة للاندماج، أشارت إلى أنه "من المقرر عقد اجتماعات والتنسيق بين الجميع، إلا أن الاندماج أمر لا خلاف عليه، ولكن كل له وجهة نظره التي من الطبيعي أن تختلف عن الآخر".

وأضافت عثمان، أن "خطوة الاندماج لن تتم قبل مطلع العام المقبل، نظرًا للترتيبات القانونية، والأثر القانوني المترتب عليها، وإمكانية سقوط عضوية كثير من النواب، نظرًا لإسقاط صفة العضوية، أو الاستقالة من الحزب الذي حصل على أساسه على عضوية مجلس النواب، وهو أمر يلزمه إما: قانون جديد، أو تعديل للدستور الحالي".

ونفت "وجود أي خلاف حقيقي بين أعضاء تالف دعم مصر، الذي يضم بالفعل العديد من النواب من مختلف الأحزاب السياسية التي لها توجهاتها المختلفة، ووجهات نظرها حول الاندماج داخل حزب واحد".

في السياق، قال غريب حسان، عضو "تحالف دعم مصر" بمجلس النواب، إن "الخلافات الطارئة داخل التحالف الأكبر في مجلس النواب حول فكرة الاندماج، هي في الحقيقة اختلافات في وجهات النظر، حول الشكل الأمثل للتحالف والاندماج لنواب داخل الحزب الجديد الذي يأمل الجميع تشكيله قبل نهاية العام الحالي".

وتابع: "ومن ثم هو أمر محبذ ويجب العمل عليه، خاصة وأن الخلافات في الرأي لا تفسد للود قضية، ولا يمكن الحديث عن إفساد الفكرة بسبب هذا الأمر، وبالتالي سيتم تكثيف الاتصالات والاجتماعات الدائرة بالفعل بين القيادات داخل جميع الأحزاب للوصول إلى الغاية المثل لعملية الاندماج".

وأشار إلى أنه "ما زال هناك محادثات بين قادة الأحزاب التي تقدم طلبات الانضمام إلى التحالف الجديد، وهو من المسائل المختلف عليها، تحسبًا للقول بأن الحزب الجديد همش الحياة السياسية في مصر، على الرغم من أن السبب من وراء إنشائه من الأساس، هو تحريك المياه الراكدة في الحياة السياسية، وفي ظل الحرج لذي رافق انتخابات رئاسة الجمهورية الأخيرة، وخوض الرئيس عبدالفتاح السيسي السباق الرئاسي منفردًا في الانتخابات الرئاسية، حتى تفضل رئس حزب الغد، موسي مصطفى موسي، بالترح كمنافس شريف، رغم تأكده من خسارتها أمام الرئيس".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    02:59 م
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى