• الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر07:54 ص
بحث متقدم

فرمانات أخته تفسد حياتنا!

افتح قلبك

مشاكل زوجية (تعبيرية)
مشاكل زوجية (تعبيرية)

د.أميمة السيد

سلام  عليكم  دكتورة..  

أنا  سيدة متزوجه منذ 10 سنوات وعندي طفليين، منذ بدايه زواجنا وزوجي يسمح لوالدته بالتدخل في جميع أمور حياتنا الخاصة وهي من  يأخد القرار في  كل شيء حتي  الاشياء الخاصة من  زيارة أهلي والخروج أنا وزوجي ومالي الخاص وملابس أولادي وهكذا كل شيء وزوجي  موافق علي هذا وسعيد ويعتبره برًا بها علي  الرغم من أنه ظلم لي وتعد علي خصوصياتي.

المهم  تحملت الوضع  كل هذه السنين لأني  لم  أستطع أن أغير  شيئًا وتوفيت والدة زوجي  منذ  فترة وإذا بأخت  زوجي  تقوم  بنفس  الدور   الذي  كانت  تقوم  به  حماتي  تتحكم  في  كل شىء علي الرغم  من أنها  متزوجة هي من  يتخد  القرارات  التي  تخصنا وزوجي ينفذ كل  ما  تطلبه  منه  ويضرب  برأيي  عرض  الحائط  في  أمورنا  الخاصة وتفرض أيضًا  سيطرتها علي كل أخوات زوجي  أيضًا  من ترفض  هذا  الوضع  يكون  مصيرها  الطلاق، نعم  سيدتي  فقد  طلق  أخو  زوجي  زوجته  لأنها  لا تريد  أن تنفذ أوامر أخته  فيما  يتعلق  بحياتهم  الخاصة والآن  جاء دوري  فقد  رفضت  أنا أيضًا هذا الوضع  ونشأت  بيني  وبين  زوجي خلافات شديدة وأصر علي  موقفه بتلبية جميع  أوامراها وهي  سعيدة  بذلك جدًا فهي تحب التسلط  والسيطرة  وتستمع  بهما  فماذا أفعل؟ هل أقف في وجه زوجي وأنا أعرف نهاية هذا أم أقبل  بهذا الوضع؟.

(الرد)

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

لا شك أن الأمر مزعج للغاية ولا يطاق.. ويبدو أن زوجك شخص اعتمادي تربي ونشأ علي عدم اتخاذ قراره بنفسه، دون الرجوع إلي أمه، والآن هذه الأم المتسلطة صاحبة الشخصية الأقوي من شخصيته، يراها في أخته التي استقت من أمهما نفس الطباع وبدأت تمارس نفس الدور الذي يشعره بنوع من الطمأنينة والاستقرار النفسي بعد فقدان والدته التي تعلق بها واعتاد علي طباعها المتوافقة مع نفسيته وسلوكه.. وهذه الشخصية (الاعتمادية) ـ والتي يكون للأم دور مهم كعنصر رئيس في تشكيل شخصية ابنها الاعتمادية ـ دائماً ما تفضل الانسياق لشخصية أخري تستشعر معها الحنان والألفة النفسية حتي بعد فقدان الأم، ولا يستطيع صاحبها اتخاذ قراراته بمفرده، بل لا يكون مقتنعًا بأي فكرة تراوده حتي وإن كانت رائعة وفوائدها جمة له ولغيره، بدون الرجوع إلي الشخصية الأخري التي سيأخذ منها صك الموافقة أو تغيير تلك الفكرة تماماً والاستعاضة بغيرها..

وهنا لابد وأن تعي حبيبتي أن عليك أن تكوني فطنة وذكية في تعاملك مع شخصية زوجك واخته، فلا ينبغي أن تكون ردود أفعالك معهما عنيفة أو متوترة أو بها ما يظهر استياءك النفسي من تصرفاتهما.. بل لابد وأن تتعاملين بهدوء وعدم اصطدام برأي أخته في كل موقف، ويا حبذا إن استطعت اكتساب قلب أخت زوجك وعقلها أيضاً بالكلام الطيب والهدايا اللطيفة، فهي ليست عدوًا لك ولكن هي مجرد نشأة غير سوية..

ومن ناحية أخري ابدئي في احتواء زوجك واحتضان عقله قدر إمكانك، وينبغي أن يكون هدفك هو أن تستحوذي علي المساحة الفارغة في كيانه والتي خلفتها والدته بعد وفاتها، وهذا كان يجب أن يحدث منذ أن فقدها، حتي لا يجد مكانها أخته ولا غيرها، وخاصة فيما يخص الأمور المشتركة بينكما، ومتعلقة بك شخصياً..

وليس عيبًا أو جريمة أن يلجأ الرجل لأخته أو يستعين بها أو بأفكارها في كل ما يخصه، بل بلعكس أشجعه علي ذلك، أما إذا وصل الأمر لاستياء أطراف أخري بالتدخل في أمور تخصهم، كما يحدث معك، فهذا ما لا أستحسنه إطلاقاً ..

اعلمي يا عزيزتي أنه بالحب والاحتواء وإبداء أرائك الطيبة التي يشعر زوجك من خلالها أنها إيجابية وحاسمة للمواقف، هذا مع لفت نظره بينك وبينه بالحسني والكلام الطيب دائماً لاستيائك من تدخل اخته، وأنه لابد وأن يكون لكم استقلالكم وحياتكم الخاصة وأسراركم مع أبنائكم، وأن كل بيت وله أسراره وخصوصياته حتي بيت اخته نفسها، لأنها محارم ويجب أن يكون تدخلها فقط استشاريًا من بعيد في الأمور الكبيرة والتي تحتاج لاستشارة البعض، ولأنك تحبين أخته كثيراً وتخشين من تدخلها أنه قد يجرح العلاقات والمودة بينك وبينها، وأن عليه السعي إلي توطيد العلاقة بينكما لا أن يكون سبب انهيارها بإصراره علي تدخل اخته في حياتكم.. والله تعالي أسأل أن يهدي لك زوجك وأخته وأن يسخر لك قلوبهم جميعاً.

...................................................

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-

  [email protected]

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.     

.............................................................................................

تذكرة للقراء:-

السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل. 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى