• السبت 18 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر02:47 م
بحث متقدم
معهد أمريكي:

4 أسباب وراء ترشح "عنان" للرئاسة

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

ذكر مركز "مجلس العلاقات الخارجية" الأمريكي، الأسباب التي دفعت الفريق سامي عنان، للترشح للرئاسة في انتخابات عام 2018، لافتًا إلى أن "عنان" سينافس الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي بنى قاعدة شعبية لا يستهان بها، والذي يملك نفس الخلفية العسكرية للفريق السابق، متسائلًا "هل البحث عن السلطة أم الواجب هو من دفع الفريق "عنان" لخوض السباق الانتخابي في هذا التوقيت؟".

وكان المركز، قد نشر عام 2014 تقريرًا عن دوافع عنان للترشح للانتخابات الرئاسية السابقة، ونظرًا لتشابه الظروف والمرشحين بين الفترتين الانتخابيتين قام بإعادة نشره مجددًا.

"لماذا يترشح سامي عنان للرئاسة؟"، تحت هذا العنوان، قام المركز بتحليل المناخ السياسي في مصر، معددًا الأسباب وراء ترشح "عنان" كمنافس "قوي" للسيسي، إذ علّق قائًلا: "من غير الواضح تمامًا لماذا قرر "عنان" دخول السباق الرئاسي الذي يضم الآن، المحامي والناشط الحقوقي خالد علي، والرئيس "السيسي"، ولكن بيد أن هناك أربعة تفسيرات محتملة لترشح "عنان" غير المتوقع.

أبرزها، "الواجب"، إن التفسير الأكثر حتمية هو الشعور العميق للواجب والوطنية لدى سامي عنان، حيث إن نفس الأفكار والمبادئ التي شجعته على دخول الأكاديمية العسكرية في عام 1967 وقضاء سنة كاملة في الدفاع عن مصر ألهمته بالترشح للرئاسة، لكن في مصر، يقابل هذا الاحتمال بسخرية عميقة من قبل الشعب، قد لا يبدو هذا التفسير المحتمل، ولكنه لا يقلل من حقيقة شعور الضباط المصريين العميق بالمسؤولية تجاه البلاد، كما من الممكن ألا يتفق المراقبون معهم، إلا أن القادة أنفسهم يعتقدون أن ما يقومون به هو حق للبلاد.

وتابع المركز، أن احتمال "الشرعية" قد يكون السبب الثاني، فظهور "عنان" الملفت للنظر عقب ثورة يناير، وانتشار اللافتات باسمه في شوارع القاهرة، فضلاً عن بنائه نوع من المصداقية مع الشعب دفعه للترشح أمام "السيسي"، على الرغم من أن هذا يبدو غريبًا لحد ما، إلا أنه سبق وحدث من قبل، فترشح "عنان" يذكرنا بإعلان عمر سليمان ترشيحه الرئاسي في ربيع 2012، فقط بعد ذلك بوقت قصير أعلن أنه غير مؤهل للترشح.

ونوه التقرير بأن عقب ترشح "سليمان"، خاصًا مع ترشح خيرت الشاطر والإسلامي حازم أبو إسماعيل، أعربت السلطات خوفها إزاء ترشحهم، ثم تم إبعادهم بطرق مختلفة، دون إثارة ضجة شعبية أو ظهور الحكومة بموقف المستهدف للإخوان والإسلاميين حينها، لذا كان استبعاد "سلمان" هو حجتهم لذلك.

وبنفس الطريقة التي أعطى فيها استبعاد "سليمان" بعض الشرعية لتنحي "الشاطر" من السابق، فمن الممكن أن ترشيح "عنان" يعطي لانتخاب "السيسي" إحساسًا بالمصداقية، إذا كان هناك شخصيتان عسكريتان تقاتلان في منافسة شريفة.

بينما تأتي فكرة "أسباب ثانية"السبب الثالث، إذ إن ترشيح "عنان" يظهر مدي تنوع وانفتاح المؤسسة العسكرية العريقة في مصر، فترشح شخصين من خلفية عسكرية، يثبت أن المؤسسة العسكرية في مصر لا تملك "وجهة نظر" واحدة، بل الكثير منها.

واختتم المركز، تقريره، قائلاً "القوة التي يخلفها العرش"، ممكن أن تكون السبب الرابع لترشح "عنان"، إذ زعم أن يكون "عنان" و"السيسي" متواطئين لحماية المؤسسة العسكرية ومصالحها، فهذا له فوائد كبيرة للمؤسسة والسيسي، فهو يعيد الروابط غير الرسمية بين الرئاسة والقيادة العليا، ويضمن أن يكون شخص ما يتمتع برؤية عالمية مماثلة، ويسمح للجيش بأن يحكم دون تعقيدات وأخطار الاضطرار إلى الحكم .

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • عصر

    03:41 م
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:40

  • عشاء

    20:10

من الى